الثلاثاء, كانون اﻷول (ديسمبر) 10, 2019

 

      شارك المهندس آشور سركون اسخريا رئيس الجمعية الآشورية الخيرية_العراق بناءً على دعوة تلقاها من معهد إستونيا لحقوق الإنسان، في أعمال المؤتمر السنوي لحقوق الإنسان 2019 والمقام في عاصمة جمهورية إستونيا تالين للفترة من 9-10 كانون الأول 2019، تحت عنوان "القيم والمصالح العالمية المتوازية" بمناسبة الذكرى السنوية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يوافق العاشر من كانون الأول من كل عام.

      وقد تمحور المؤتمر في أربعة محاور تضمنت:

      المحور الأول: هل حقوق الإنسان العالمية ممكنة في الثقافات المختلفة؟

      المحور الثاني: ما هي التحديات التي يفرضها تغير المناخ على حقوق الإنسان؟

      المحور الثالث: هل التقدم التكنولوجي يهدر حقوق الإنسان؟

      المحور الرابع: ماذا سيحدث لحقوق الإنسان مع الهجمة الشعوبية؟

      فعندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان، لا يمكن لأي دولة أن تقتصر على حماية حقوق بعض الأقليات. بل يجب أن تسعى الدولة جاهدة لحماية حقوق الإنسان لجميع الناس والتعامل معهم جميعاً بالطريقة نفسها. ويكون للأغلبية والناس العاديين - الحق في الحياة والسلامة، والتي لا تقل أهمية عن حرية التعبير أو التجمع أو الدين والحقوق الاجتماعية والاقتصادية. (مارت نوت)

      وتحدث رئيس الجمعية في المحور الأول متطرقاً إلى الأوضاع التي يعيشها شعبنا والانتهاكات المنظمة لحقوق الإنسان التي تعرض ويتعرض لها، وضرورة تثبيت وحماية حقوقه دستورياً. وقد أدار هذا المحور الصحفية هيلا هانسو.

      وتحدثت رئيس جمهورية إستونيا كيرستي كاليولايد في المحور الثاني المتعلق بالتحديات التي يفرضها التغير المناخ على حقوق الإنسان. وأدار هذا المحور عالم الأحياء والدبلوماسي توماس تيفيل.

      وقد حضر هذا المؤتمر العديد من الشخصيات العالمية وممثلي الدول ومنظمات المجتمع المدني.